شات عربي 
 عدد الضغطات  : 15262
 
 عدد الضغطات  : 5608  
 عدد الضغطات  : 4392  
 عدد الضغطات  : 3814  
 عدد الضغطات  : 4101


العودة   منتديات التجمع العربي > بلاد العرب أوطاني > المغرب العربي > المغرب
التسجيل تعليمات التقويم الإعلانات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حمل الان اخف واسرع انتى فيروس مجانى Baidu Antivirus (آخر رد :بيروو تيتو)       :: بنات سكس قصص سكس عربي http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: صور سكس كرتون http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: صور نيك حوامل http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: صور سكس منقبات http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: قصص نيك عربي http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: منتديات سكس عربي http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: صور سكس متحرك http://www.ndocc.com/ (آخر رد :miaw)       :: فيديو رهيب جدا... مجموعة قطط مضحكة للغاية (آخر رد :سلمى مدريد)       :: صور رائعه مختاره من العاصمة السياسة لماليزيا (آخر رد :رحلة سعييده)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-23-2011, 03:07 PM   #1
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية دموع الغصون
افتراضي طقوس رمضانية ][ المغرب ][

××× ΞΞ طقوس وعادات رمضانية للدول الإسلامية والعربية.. ΞΞ ×××

أقبل شهر رمضان المبارك، وهو يحمل الخير والبركة إلى المسلمين في كل أرجاء

المعمورة ويتبارى المسلمون بمشارق الأرض ومغاربها لإستقبال خير الشهور شهر
رمضان المبارك ويتهيأ كل بلد وفق طريقته وعاداته وتقاليده الموروثة الممزوجة
بالفرحة والاستبشار والسرور،عادات رائعة تختلف في البقاع وتتوحد بطابع الروح
الإسلامية، ولرمضان مكانة خاصة في نفوس المسلمين في كل بقاع الارض
وها نحن نعرض لكم العادات والتقاليد العربية التي يلتزم بها الإنسان العربي


فكرة الموضوع واضحة كتير من العنوان و لأنه بنعشق الطقوس الرمضانية ومازلنا محافظين على بعض العادات الرمضانية وجد هذا الموضوع لـ نتعرف على العادات والطقوس الرمضانيه .. مساجد وتراويح .. الجميله في جميع انحاء العالم الاسلامي والعالم العربي ..
حتى نعرف اكثر عن عاداتنا في هذه الشهر الكريم .. ولا سيما بأننا من مناطق وبلدان مختلفه ..
واكيد كل واحد مننا عندهم عاده متميزة سواء في الحي او حتى في المنزل .. من تجاربكم الشخصية أو من تجارب معروفه . .وبعض مميزات الموائد الرمضانية
أيضاً سوف يتم طرح مواضيع خاصة قد تكون متجددة لكل دولة عربية تضم أهم العادات والطقوس الرمضانية وجميع روابط المواضيع في هذا الفهرس
http://www.4r4b.com/vb/showthread.php?p=205985&posted=1#post205985

××× ΞΞ طقوس وعادات رمضانية للدول الإسلامية والعربية.. ΞΞ ×××

××× ΞΞ فهرس لـ عادات وتقاليد الدول العربية في رمضانΞΞ ×××


××× ΞΞ بلاد العربي أوطاني ΞΞ ×××

××× ΞΞ طقوس رمضانية ][ المغرب ][ ΞΞ ×××

بسم الله نبدأ

__________________
{ألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}


دموع الغصون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-23-2011, 03:16 PM   #2
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية دموع الغصون
افتراضي

::








تختلف احتفالات المغاربة في أيام رمضان من المدينة إلى الريف والبادية،
فالقرية بحكم بساطتها فإنّ لشهر الصوم فيها طابعاً خاصاً، حيث تكثر الزيارات
بين الأهل والأصدقاء، وتكون فترة الظهيرة للنوم، وبعد العصر يجتمع الرجال لتبادل
رواية سير العظماء والأحداث الماضية، أما عند موعد الفطور فلا بد من اجتماع أسرتين
أو أكثر على مائدة واحدة لتناول الفطور، وينقسم الرجال على سفرة وكذلك النساء
والأطفال، إذ لكل واحد منهم سفرته الخاصة، وبعد فترة الفطور نلاحظ أن جميع
سكان البوادي في المغرب منتشرين على شكل جماعات واحدة للرجال والأخرى
للنساء والأخرى للأطفال، كل حسب سِنهِ، يتحدثون من خلال جلساتهم الرمضانية
عن الشؤون الخاصة والعامة، ويشربون الشاي الأخضر وعدد من الحلويات المحلية،
أما الشباب فمنهم مضن يتوجه إلى المدينة ومنهم من يلزم القرية، لممارسة بعض
الألعاب الشعبية، أو تجاذب أطراف الحديث فيما بينهم. أما أشهر الأكلات المغربية
المقدمة للصائمين في رمضان فهي: الحريرة وهي شوربة بالكزبرة والبقدونس
والكرفس والحمص والعدس والطماطة والبصل.



وعقب عودة الصائمين من أداء صلاة التراويح في المساجد العامرة، والاستماع بعدها
إلى قراءة القرآن الكريم والأحاديث النبوية فإنّهم يتناولون الحلوى الرمضانية المعروفة
ومنها السلو وهو معجون الدقيق والزبدة والمُكسرات. وتُصنع من الدقيق والعسل
والسمسم وماء الورد، وكعب الغزال ويُشبه القطايف، والغريبة،
والملوي، وبغرير، ولقريشلة.


ومن الأكلات الشعبية التي تقدم للصائمين في ليلة القدر الكُسكُسي،
والطاجين بالدجاج أو باللحم مع الخبز، وهذه العادات والتقاليد
نجد أهل الريف والبوادي أحرص على الاهتمام والتقيد بها
من سكان المدن والحواضر.








__________________
{ألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}


دموع الغصون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-23-2011, 03:36 PM   #3
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية دموع الغصون
افتراضي

بصمات رمضانية على الأسر المغربية عادات و طقوس رمضانية بالمنطقة الشرقية



إضافة إلى الزاد و المعنوي الذي يوفره شهر رمضان المعظم للصائمين، يرتبط بالمنطقة الشرقية و لدى الأسر الوجدية بالعديد من الطقوس و العادات التي تعكس خصوصية الجهة و غنى موروثها التراثي و الشعبي ، كما يتغير النظام الغذائي الرمضاني بتغييرات على مستوى الكيف والكم .

فريق وجدة البوابة نقب لدى أسر وجدية عن الطقوس الرمضانية الخاصة بالمنطقة التي تستعد بها كل عام للشهر الكريم و عاين نبض الشارع الوجدي بهذه المناسبة ضمن التحقيق التالي :

♦ انجاز : محمد بلبشير و رشيد زمهوط : وجدة وعبد الناصر بلبشير

خصوصيات المائدة الرمضانية بوجدة سر تتوارثه الأجيال .

◄ حركة غير اعتيادية تعم المراكز التجارية بوسط وجدة ... أجواء رمضانية تستأثر اهتمام التجار و المستهلكين على السواء... و الكل منهمك في إتمام الترتيبات المعقدة التي يقتضيها شهر الصيام ... محلات صنع مختلف أشكال الحلوى الرمضانية تنشر كالفطر بالشوارع و الأزقة و عبق الزيت المغلاة و الكريوش و غيرها يشد حواس المارة و يطغى على ضجيج السيارات ... متعهدو هذه المحلات الموسمية يجتهدون في ابتكار ديكورات و زينة مميزة لطاولات العرض المزدانة بأطباق تسيل لعاب المارة و تستثير شهيتهم ... غير بعيد حلقات من المارة تتفحص السلع المعروضة برحبة التمور ، تتمايز الأسعار حسب جودة المنتوج و مصدره من " العصيان " القادمة من ميدلت و أرفود إلى ( الدكلة ) التي تؤثث جانبا من فضاء سوق السلع المهربة و لكل مقتن لهذه المادة الأساسية للمائدة الرمضانية حظه من سلم الأسعار الممتدة من 14 إلى 35 درهم للكلج .

... العطور و التوابل مكون أساسي لإعداد حريرة رمضان و تعمد ربات البيوت بالمنطقة الشرقية إلى التزود من عدة أشكال منها لضمان نكهة الطبق الرئيسي لوجبة الإفطار من حبة سوداء ، الزنجبيل ، الفلفل الأحمر ، القرفة ، الكروية ، الكبابة و الزعفران و تطول اللائحة حسب الوضع الاجتماعي للأسرة الوجدية إضافة للقطاني كالحمص و العدس و الفول و التي تميز الحريرة الوجدية عن نضيرتها بمناطق مغربية أخرى و تدق التوابل بالمنزل ( بالمهراز ) أياما قبل موعد الصيام حفاضا على نكهتها . ... تؤكد السيدة ليلى ع. ربة بيت و أم لأربعة أطفال أن الحريرة تنفرد إضافة للقطاني باستعمالها للطماطم المعدّة وفق الطريقة التقليدية المتوارثة حيث تعمد الأسرة الوجدية في أواخر الصيف على اقتناء كمية هامة من الطماطم الطازجة و تتم تنقيتها و طحنها و طهيها على نار هادئة لعدة ساعات ثم يعبء المزيج المركز في قنينات من الزجاج و يحتفض به في زاوية منخفضة الحرارة في انتظار رمضان . ...

الأسر الوجدية خاصة و الشرقية عامة تستعد لشهر رمضان الأبرك بطقوس احتفالية متوارثة و ترتيبات خاصة فمع بداية شهر شعيان ، تشمر النساء عن سواعدهن بتنظيف ردهات البيت و مرافقه و تنفض الأفرشة أو تغسل . كما يعمد رب الأسرة إلى طلاء الجدران و تزيين الواجهة ... و إضافة إلى سنة صيام أيام محددة من شهر شعبان ، و تعمد ربة البيت إلى تخضيب يديها و رجليها بالحناء تعبيرا لفرحها بالضيف المرتقب و تتفق مجموعة من النسوة ، من جارات ، أقارب عن تنظيم حفل ( شعبانة ) و يتزامن موعده مع النصف الأخير للشهر ، حيث تجتمعن عند إحداهن و تقدم لهن أطباقا خاصة قوامها " البركوكش " : ( كويرات مفتولة من دقيق القمح الممزوج بالماء و المسقي بمرق الدجاج المطهو ) و الشاي بـ " المفروق " ، ( نوع من الملاوي المعد على طبقات ) و " خرينكو " ( بغرير يطبخ على آنية مقعرة من الطين على نار حطب هادئة ) .

... يحيل مفهوم شعبانة على عدة طقوس و مقاصد لدى الساكنة الوجدية تتوحد في الدلالات الدينية و الروحية للذكرى ( تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى الحرم المكي ) ، و قد أسهم الموروث الشعبي في إضفاء معتقدات خرافية تحيل على قناعات غير مؤسسة عن شهر شعبان على اعتبار أن هويات الأشخاص الذين سيموتون بالعام الجاري تحدد في عالم الغيب خلال هذا الشهر و هو ما يبرر تركيز العباد على فعل الخير و الإكثار من السنن طيلة الشهر . من جهة أخرى ترتبط ليلة رؤية هلال رمضان بطقوس خاصة حيث تدوّي زغاريد النساء كما تقول السيدة فاطنة م. ( 77 سنة ) التي تتذكر أنه في شبابها كان كبار الحي أو الدوار هم من يراقبون الهلال و تكفي شهادة اثنين منهم لثبوت الرؤية ، لتهرع بعد ذلك ربة البيت إلى إعداد وجبة سحور متميزة و دسمة مشكلة من مرق اللحم و الخضر ، يكون ربّ الأسر قد اقتناها للمناسبة ( النفقة ) .

... وجبة الإفطار طرأ عليها تغيير جذري بين الماضي و الحاضر فإذا كانت المائدة قديما كما تؤكد السيدة فاطنة تركز على المنتوجات المتوفرة في مجتمع قروي " كالكليلة " و الجبن التقليدي و السمن البلدي المحضرة بتقنيات طبيعية مائة في المائة دون تدخّل المستحضرات الكيماوية العصرية ، إضافة إلى البيض البلدي المسلوق ، و اللوز المجفف فان مائدة الإفطار العصرية لا تختلف عن مثيلاتها بمدن مغربية ، إلا ببعض الرتوشات المحلية الخاصة . فالحريرة تضيف السيدة ليلى هي قوام المائدة الرمضانية و تتميز بوجدة بإضافة القطاني ( حمص ، عدس ، فول ) و شطائر صغيرة من اللحم و قطع الكليلة و العجائن ( شعرية / أرز الخ ) و تحتسي مع التمر ، ثم تقدم القهوة بالحليب و بعض الفطائر كـ " المسمن " و " البغرير " و المفروق و هو نوع من الملاوي .

و تتشكل مائدة الإفطار من البيض المسلوق و يستحسن أن يكون بلديا و بعض الحلويات كالكريوش و المقروط و ينضاف عند الحاجة طبق من السمك أو اللحم المفروم " كفتة " يغادر الرجال بعدها المنزل في اتجاه المساجد و تنغمس النساء في إعداد وجبة خفيفة للعشاء مكونة من " السفة " التي تتخد بالطبق شكلا مخروطيا يذرّى على قمته مسحوق السكر و القرفة و يتناول بالمعالق مع الشاي .

... الوجبة الثالثة بالليل الرمضاني " السحور " تضم في الغالب مخرق اللحم و الخضار و البرقوق ، أو دجاجا مطهو بالزيتون بالإضافة إلى سلاطة بالخس و الطماطم ، و تتعمّد ربّة البيت الاستغناء عن البصل و الثوم درءا لرائحة الفم و قد يحضر معها فلفل مقلي بالزيت ، و تختتم وجبة السحور بشاي أو قهوة قليلة الحلاوة و قطع جبن أو الحليب الرايب .

... و تكتسي بعض الليالي الرمضانية أهمية خاصة بالوسط الشرقي و خاصة ليلة المنتصف التي تتم بها عادة " النفقة " العريقة و المتمثلة في شراء كمية هامة من اللحوم البيضاء " الوزيعة " أو ديك بلدي أو رومي لتحضير وجبة الكسكس " الطعام " و تقدم في إناء عريض مقعر من الفخّار أو الطين تجتمع عليه الأسرة و الأقارب .

أما ليلة القدر المباركة ، فتنفرد بطقوس غذائية خاصة حيث تحضر بالمنازل أطباق عديدة من الكسكس و ترسل إلى مساجد الحي ليتناولها بعين المكان المصلون العاكفون على قيام الليلة .

... و مباشرة بعد ليلة القدر تبتدئ التحضيرات و الاستعدادات لعيد الفطر ، حيث تجتمع القريبات و الجارات بالتناوب عند منزل إحداهن لمساعدتها في تحضير حلوى العيد و يعمد الآباء إلى مصاحبة فلذات أكبادهم إلى السوق لشراء كسوة جديدة ، و بهذا يكون شهر رمضان الكريم بالمنطقة الشرقية قد هلّ بالحبور و ودّع بالأفراح و المسرّات و هذا من أسرار كراماته التي تظلّ حاضرة في الذاكرة الشعبية لمدينة الألف سنة يتوارثها الآباء عن الأجداد .





__________________
{ألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}


دموع الغصون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-23-2011, 03:41 PM   #4
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية دموع الغصون
افتراضي

ل محبي الطبخ المغربي اهدي هاذا الموضوع المتعلق باكلات رمضان الاكثر شعبية في المغرب





اولا اظن انه لم يعد داع لذكر ان التمور و الشريحة (التين المجفف-اختياري-) مع الحريرة المغربية هي اهم طبق في مائدة رمضان و طريقة تحضيرها معروفة بشكل كبير و منتشرة في العديد من المواقع كما تباع جاهزة في العديد من المحلات.


ياتي دور السلو, الشباكية و بريوات اللوز ( او الفول السوداني لمن لا يستطيع شراء اللوز) التي لا بد منها على مائدة الفطور اليومية; هاته الاكلات الثلات تحضر قبل د*** رمضان بكمية وافية تكفي لكل الشهر و هي بالعادة تحضر من اسبوع الى اسبوعين قبل رمضان و تحفظ في دلاء كبيرة تباع بالاسواق خاصة بحلويات رمضان.


ثم هناك وصفات المسمن او الملاوي , البغرير,الحرشة و القراشل او الجرص(الجيم مصرية) التي تحضر كلها او بعضها لمائدة رمضان بشكل يومي و ان جنحت النساء العاملات الى تحضير كميات اسبوعية على انها لا تكون بلذة المحضرة في اليوم ذاته.


ثم كمكملات لمن رغب الكيك, البيتزا, البطبوط عادي او محشي و الرغايف المقلية , المقروط و البريوات ذوات الحشوات المختلفة


طبعا مصحوبة بالحليب مع القهوة او العصير, و العسل او المربى.



يذكر ان غالبية الاسر تبتدا الفطور بهذه الطريقة ثم بعد صلاة التراويح يقدم العشاء عبارة عن طاجين لحوم او اسماك او اطباق خفيفة كالمشويات مع السلطات او الكراتان او البيتزا


الا ان هناك من الاسر من يقوم بالعكس فيقدم الاطباق الثقيلة مع الحريرة و التمر و الشباكية ثم بعد التراويح المعجنات المختلفة مع القهوة بالحليب او الشاي


لكل ذوقه و حسب ظروف كل أسرة ماديا


في كل أخر أيام الاسبوع تكون زيارات الأهل والاخوان والأصحاب لبعضهم البعض و جلسات لصلة الرحم والنساء يعملن جلسات مع بعضهم والرجال كذلك.



صور لموائد رمضانية مغربية





























__________________
{ألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}


دموع الغصون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-23-2011, 03:41 PM   #5
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية دموع الغصون
افتراضي

يمكن لأي مسلم يعيش في المغرب أن يلحظ مدى احتفاء الشعب المغربي بقدوم شهر رمضان المبارك ، ويظهر هذا جليّا في الأيّام الأخيرة من شهر شعبان ، حين يبدأ استعداد المغاربة لاستقبال شهر الصوم في وقت مبكر، ومن تلك المظاهر تحضير بعض أنواع الحلوى الأكثر استهلاكًا، والأشد طلبًا على موائد الإفطار .
وبمجرّد أن يتأكّد دخول الشهر حتى تنطلق ألسنة أهل المغرب بالتهنئات قائلين : ( عواشر مبروكة ) والعبارة تقال بالعامية المغربية، وتعني ( أيام مباركة ) مع دخول شهر الصوم بعواشره الثلاثة: عشر الرحمة، وعشر المغفرة، وعشر العتق من النار.
ثم إنك ترى الناس يتبادلون الأدعية والمباركات والتهاني فيما بينهم سرورًا بحلول الضيف الكريم الذي يغير حياة كثير من الناس تغييرًا كليًا .
وكما هو المعهود فإن رمضان يعدّ فرصة عظيمة للتقارب والصلة بين الأرحام بعد الفراق والانقطاع ، فلا عجب أن ترى المحبة ومباهج الفرح والسرور تعلو وجوه الناس ، وتغير من تقاسيمها وتعابيرها بعد أن أثقلتها هموم الحياة .
ويستوقفنا التواجد الرمضاني الكثيف داخل المساجد ، حيث تمتليء المساجد بالمصلين لا سيما صلاة التراويح وصلاة الجمعة ، إلى حدٍّ تكتظ الشوارع القريبة من المساجد بصفوف المصلين ، مما يشعرك بالارتباط الوثيق بين هذا الشعب وبين دينه وتمسّكه بقيمه ومبادئه .
هذا ، وتشرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هناك على ما يسمى بـ ( الدروس الحسنية الرمضانية ) وهي عبارة عن سلسلة من الدروس اليومية تقام خلال أيام الشهر الكريم بحضور كوكبة من العلماء والدعاة ، وتلقى هذه الدروس اهتماما من الأفراد ، لما يلمسونه من أهمية هذه الدروس ومدى ارتباطها بواقعهم وإجابتها عن أسئلتهم ، وتقوم وزارة الأوقاف بطباعة هذه الدروس وتوزيعها إتماما للفائدة .
ليالي رمضان عند المغاربة تتحول إلى نهار؛ فبعد أداء صلاة العشاء ومن ثمَّ أداء صلاة التراويح ، يسارع الناس إلى الاجتماع والالتقاء لتبادل أطراف الحديث . وهنا يبرز " الشاي المغربي " كأهم عنصر من العناصر التقليدية المتوارثة ، ويحكي المهتمون من أهل التاريخ عن عمق هذه العادة وأصالتها في هذا الشعب الكريم ، وظلت هذه العادة تتناقل عبر الأجيال .
وفي بعض المدن المغربية تقام الحفلات والسهرات العمومية في الشوارع والحارات ، ويستمر هذا السهر طويلا حتى وقت السحر.
وهنا نقول : إن شخصية ( الطبّال ) أو ( المسحراتي ) - كما يسميه أهل المشرق - لا تزال ذات حضور وقبول ، فعلى الرغم من وسائل الإيقاظ التي جاد بها العصر فإن ذلك لم ينل من مكانة تلك الشخصية ، ولم يستطيع أن يبعدها عن بؤرة الحدث الرمضاني ؛ حيث لا زالت حاضرة في كل حيّ وكل زقاق ، يطوف بين البيوت قارعا طبلته وقت السحر ، مما يضفي على هذا الوقت طعماً مميّزا ومحبّبا لدى النفوس هناك .
وبعد صلاة الفجر يبقى بعض الناس في المساجد بقراءة القرآن وتلاوة الأذكار الصباحية ، بينما يختار البعض الآخر أن يجلس مع أصحابه في أحاديث شيّقة لا تنتهي إلا عند طلوع الشمس ، عندها يذهب الجميع للخلود إلى النوم بعد طول السهر والتعب .
الفترة ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر تشهد فتورًا ملحوظًا وملموسًا ، حيث تخلو الشوارع من المارة والباعة على السواء ؛ لكن سرعان ما تدب الحياة في تلك الشوارع، وينشط الناس بعد دخول وقت العصر – خصوصا في الأسواق – لشراء المستلزمات الخاصة بالإفطار من الحلويات والفواكه وغيرها من المواد التموينية المهمة ، مما يسبب زحاما شديدا في المحلات التجارية وعند الباعة المتجولين .
يفضّل أكثر الناس الإفطار في البيوت ، إلا أن هذا لا يمنع من إقامة موائد الإفطار الجماعية في المساجد من قبل الأفراد والمؤسسات الخيرية لاسيما في المناطق النائية والقرى والبوادي .
وفيما يتعلّق بالإفطار المغاربي فإن ( الحريرة ) يأتي في مقدّمها ، بل إنها صارت علامة على رمضان ، ولذلك فإنهم يعدونها الأكلة الرئيسة على مائدة الإفطار ، وهي عبارة عن مزيج لعدد من الخضار والتوابل تُقدّم في آنية تقليدية تسمّى " الزلايف ؛ ويُضاف إلى ذلك ( الزلابية ) والتمر والحليب والبيض ، مع تناول الدجاج مع الزبيب .
نحن في المغرب لنا عادات وتقاليد خاصة بشهر رمضان حيث يكون التحضير له بشهر قبل حلوله
يترقب المغاربة النساء خاصة 15 من شعبان ليكون في سباق مع الزمن لتحضير الطبق الرئيسي
في كل المملكة و هو الشباكية





__________________
{ألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}


دموع الغصون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
2011, 2012, المفرب, المفرب العربي, بلاد العرب أوطاني, دموع الغصون, رمضان مصر, رمضانية, عادات, عادات المغرب, طقوس, طقوس رمضانية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



مواقع صديقة


الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vB.Sponsors
جميع الحقوق محفوظة لموقع التجمع العربي
1 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 40 41 46 50 59 60 62 64 65 67 68 74 75 76 77 79 80 81 82 83 116 117 118 119 120 121 123 124 125 126 140 141 142 143 144 145 146 153 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 189 190 191 192 193 195 196 198 199 200 201 202 203 204 206 207 208 209 210 211 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246